قم بتحميل تطبيق عدن أف أم للجوال واستمع للاذاعة المباشرة
واحصل على جديد الاخبار

نعم لحضر جماعة الاخوان في الجنوب

- تصغير الخط + تكبير الخط
 
بقلم الاستاذ اديب صالح العبد
 
 
لاحضنا ماقام بة الحوثين في الشمال من قيامهم بتصفية الشمال بعد اقتحامة من جماعة الاخوان والتي ولت هاربة الى  عدن عدن التي ظلوا يتامرون عليها وعلى ابنائها وكانوا شركاء حقيقين في نهب عدن والجنوب بشكلا عام.
 
 
اليوم ومع ان ماحصل في الشمال امرا لايعنينا كجنوبين وما يعنينا هو الجنوب ارض وانسان الجنوب بمساحتة من المهرة شرقا حتى باب المندب غربا ، اوجة دعوة لابناء الجنوب في كل مناطق الجنوب لتصفية الجنوب من مخلفات هذة الجماعة من خلال حضر هذة الجماعة والتعامل معها كجماعة محضورة اسوة يدولة الامارات العرببة المتحدة وجمهورية مصر العربية وغيرها من الدول التي حضرت هذة في بلدانها.
 
دعوة لاغلاق كافة مقرات وممتلكات هذة الجماعة وتحويلها الى ملك لشعب الجنوب هذة الممتلكات والتي هي بالاصل بنيت وشيدت من جمع التبرعات في المساجد طوال السنين الماضية تحت اسماء جمعية الاقصئ وغيرها من جمعيات حزب الاصلاح المتعددة والمتنوعة الاشكال والالوان..
 
كما ويجب على دول التحالف العربي وفي مقدمتها دولة الامارات ان تساعد الجنوبين سياسيا وعلى شبابنا بالعاصمة عدن ان يبداون باقتحام واغلاق ومصادرة مقرات وممتلكات هذة الجماعة والتي ظلت ومازالت هي العقبة الوحيدة والتي تغرر على العالم بخصوص قضيتنا وحق الجنوبين في تقرير مصيرهم بانفسهم ، وايضا احتجاجا على زيارة القيادي بالجماعة جنرال الحرب على الجنوب علي محسن الاحمر الى مديرية عسيلان بيحان قبل يومين والتي تعتبر زيارة استفزازية سرية نظمها بعض من افراد هذة الجماعة ويجب ان ياتي الرد من عدن ولحج وابين والضالع وحضرموت باغلاق مقرات هذة الجماعة لتوجية رسالة للاحمر والاصفر وجميع الوان الطيف مفادها ( سنلاحق جنرال الحرب على الجنوب في عام ٩٤م في جميع المحاكم الدولية )
 
نعم اليوم على المحامين الجنوبين ان يوحدون صفوفهم وان يقدمون كشوفات المخفين الجنوبين لدوا التحالف للضغط على الجنرال علي كاتيوشا الصندوق الاسود لعلي عبدالله صالح لكي يجيب على هذة الاسئلة
ماهو مصير المناضل صالح منصر السيلي واسرة المناضل شعفل علي عمر  ؟ واسئلة عن مصير كثير من المخفين الجنوبين منذو العام ٩٤م فهو جزاء من منظومة الحرب في ٩٤م .
 
كما ويجب ان يتم رفع دعاوي ضد عبدالمجيد الزنداني لاعادة التحقيق معة بخصوص مقتل الشهيدة الجنوبية لينا معاذ عبدالخالق ابنة القاضي معاذ عبدالخالق والتي اختطفت قبل العام ٩٤م من العاصمة عدن ووجدت مقتولة بحوش منزل عبدالمجيد الزنداني وكانت نتيجة الفحص الجنائي ان الشهيدة قتلت بمسدس تابع لابنة الزنداني ، كما ويجب فتح ملف شركة الاسماك والاحياء المائية والتي قام الزنداني خلالها بجمع مبالغ مالية باعتبار الشركة عبارة عن اسهم وتم تاسيس الشركة وتخصيصها للزنداني  وهناك الالاف من القضاياء والتي تعطينا مبرر المطالبة بحقوقنا من هذة الجماعة واغلاق ومصادرة ممتلكاتها فالجنوب افضل بدونها  ولو فيها خيرا لما اصبحت منبوذة في اغلب دول العالم العربي والاسلامي ، فنقول نعم لحضر جماعة الاخوان في الجنوب