قريباً تطبيق عدن أف أم نيوز للجوال
للحصل على جديد الاخبار

شعب الجنوب هو من يقرر مصيره ولا وصي عليه

- تصغير الخط + تكبير الخط
بقلم الاستاذ اديب صالح العبد
 
تقرير المصير لاي شعب في العالم لا يقرره شعب اخر او فرد او اي كيان سياسي حزبي او تنظيم وانما يقرره الشعب المعني بالامر كاملا وذلك غبر خيار الاستفتاء الشعبي فمتى ما صوت الشعب المعني بالامر اصبح قراره نافذا.
 
لم تستطيع بريطانيا منع تقرير مصير الشعب في الجنوب ، كما ولم تستطيع ايطاليا منع تقرير مصير الشعب الليبي ولا فرنسا منع تقرير مصير الشعب الجزائري
لان هذة الدول الاستعماريه برغم قوتها واجهت رفضا شعبيا في البلدان التي احتلتها وايضا لانها تحترم نفسها اولا وتحرص على تاريخ وسمعت شغوبها ولانها تؤمن بكل القوانين الدولية والتي تنص على حق تقرير المصير للشعوب ولاتوجد اي ذريعة في العالم تمنع هذا الامر مطلقا بل ان كل الاديان السماوية تشرع هذا الامر وهو حق مطلق لكل الشعوب وهناك شعوب كثيرة قررت مصيرها.
 
 
قد يجهل الكثيرين بعض المعلومات التاريخية منها ان الملك فاروق كان ملكا على مصر والسودان واليوم السودان دولتين ومصر دولة ، كما ان سوريا ومصر توحدت منذو عام 1958م وحتى العام 1961م تحت اسم الجمهورية العربية المتحدة وعادت مصر وسوريا دولتين ايضا الى اليوم، كما يعلم الجميع ان روسيا كانت خمسة عشر جمهورية تحت اسم جمهوريات الاتحاد السوفيتي وقررت اغلب جمهوريات روسيا مصيرها عن الاتحاد السوفيتي ،وبعودتنا للتاريخ الاسلامي فكم من الدول قررت مصيرها وانعزلت عن الخلافة العباسية وجميعنا يعلم جيدا كيف تم عزل نجد والحجاز عن الخلافة الفاطمية وتاسيس المملكة العربية السعودية وتولي محمد بن عبدالوهاب الجانب الديني في السعودية.
 
اليوم نسمع بعض الاصوات الجنوبية تحاول خلط الاوراق من خلال ايهامها الاخرين بان من انخرطوا في اطار الشرعية من القيادات الجنوبية بانهم تخلوا عن مطالب الاستقلال وهذا امر غير صحيح فقضيتنا وحقنا ليس مرهون بزيد او عمر من البشر  ، وليس مصيرنا بيد فرد  وانما يقرره شعب الجنوب ذكورا واناثا   عبر استفتاء شعبي  من المهرة شرقا الى باب المندب غربا وكما ان الاجيال القادمة لها الحق في اي خيار ايضا فلايوجد خيار مطلق وابدي والا لما تشكلت كل الدول الموجوده في العالم اليوم وليست الوحدة قرار حتمي ابدي ايضا فكم من القيادات ذهبت مهرولة الى صنعاء وانتهت وبقيت قضيتنا لانها بيد الشارع الجنوبي وليست بيد فرد او فصيل او مكون واذا انحرف المدافع تغير تبقى القضية ثابتة ويتم تغير المدافع باخر