قم بتحميل تطبيق عدن أف أم للجوال واستمع للاذاعة المباشرة
واحصل على جديد الاخبار

«أسرار تكشف لأول مرة» قناة «الجزيرة» تعمل لضرب التحالف العربي إعلاميا باليمن

- تصغير الخط + تكبير الخط
«أسرار تكشف لأول مرة» قناة «الجزيرة» تعمل لضرب التحالف العربي إعلاميا باليمن
 
اليمن/ خاص
 
أضرت قناة الجزيرة القطرية كثيرا بالتحالف العربي، من خلال سياستها الاعلامية التي انبعتها منذ انطلاق معركة التحالف ضد مشروع ايران التوسعي في اليمن. 
 
ولعبت القناة القطرية دورا مزدوجا، غير ان دورها لصالح إيران واستهداف التحالف العربي كان الاكثر شيوعا في تناولاتها الاعلامية التي تشوه دور التحالف العربي باليمن وتسيء له في ظل معركة عربية ضد مشروع ايراني توسعي يستهدف هوية العرب ومصالحهم وامن دولهم واستقرارها الاستراتيجي.
 
فمنذ انطلاق عاصفة الحزم، ظهر دور قطر وشبكة الجزيرة ووسائل اعلام الكترونية وفضائية تابعة لها، بمواد اعلامية تستهدف التحالف العربي «اعلاميا وحقوقيا وسياسيا».
 
كان ابرز تلك اتهام الجزيرة وشبكتها الاعلامية لدول التحالف العربي بارتكاب ما اسمتها الجزيرة « انتهاكات وجرائم حرب في اليمن » في حين لم تكن الجزيرة تتناول جرائم « مليشيات الحوثيين وصالح » الموالية لايران إلا بشكل ركيك وضعيف وفي مناطق مخصصة مثل « تعز ومأرب ».
 
بينما في بقبة محافظات اليمن، تسترت الجزيرة على جرائم الحوثيين وصالح، والتي استهدفت الاف المدنيين كان ابرزها في عدن نحو « 12 مجزرة » خلال الحرب، ارتكبت ضد المدنيين منها مجازر ضد النازحين من جحيم الحرب بالتواهي وفي وسط البحر، ومجازر اخرى في شبوة وابين ولحج والضالع. 
 
 
الجزيرة تحجب مواد اعلامية
 
دأبت الجزيرة وشبكتها الاعلامية، على حجب مواد اعلامية تصلها عن جرائم مروعة ترتكبها مليشيات الحوثيين وصالح باليمن وترفض بثها، بينما تعرض مواد مفبركة عن استهداف مدنيين بطائرات التحالف العربي. 
 
اسلوب الجزيرة في حجب المواد الاعلامية ليس جديدا عليها،  إذ كانت تحجب المواد الاعلامية والفيديوهات التي تصلها خلال السنوات الماضية، للمجازر التي ترتكبها قوات علي عبدالله صالح في محافظات « جنوب اليمن » بينها مجازر ابادة جماعية مثل مجازر « الكرامة بعدن - ومصنع 7 اكتوبر في ابين -  وسناح بالضالع - وقبلها - مجزرة ردفان وغيرها من المجازر التي ارتكبتها قوات صالح في جنوب اليمن»
 
 
فبركة اعلامية
 
يعد اسلوب الفبركة الاعلامية، اسلوبا امتازت به الجزيرة وتفردت به بين كل وسائل الاعلام، وذلك لتوفر وسائل العمل الاعلامي لديها بفضل الدعم القطري للقناة والذي اوصل ميزانية الجزيرة  السنوية الى « مليار دولار ».
 
بل ان تقارير دولية ووسائل اعلام، كشفت عن قيام الجزيرة باعداد فيديوهات « القاعدة وداعش » داخل استديوهاتها الرئيسية، وكذلك تدريب عناصر اعلامية مختلفة داخل مركز شبكة الجزيرة على اعداد عمليات الفبركة والمونتاج التلفزيوني وكذا اعداد التقارير الاعلامية والاخبار المفبركة.