قريباً تطبيق عدن أف أم نيوز للجوال
للحصل على جديد الاخبار

( بن دغر) تأريخ أسود.. وبيع المواقف في مزاد المصلحة ( الشخصية )

- تصغير الخط + تكبير الخط

 

 

تقرير/ خاص

 

لم يكن أحمد عبيد بن دغر منذ بداية الحياة السياسية إلا رجلاً انتهازيا تحكمه المصلحة وموقعه الذي يجني منه الأموال والمصالح.

 

 

هكذا عرف بن دغر منذ أيامه الأولى في حضرموت، وتوليه رئيس الاتحاد العام للفلاحين عام 76، فظل يتقلب مع مصلحته أينما حلّت ودارت.

 

وصفه يوما الكاتب اليمني الكبير " خالد سلمان " بالرجل " المسخ " معتبرا ان بن دغر احد طفيليات السياسية الذي يتقلب معها بحثا عن متاع ودنانير يرضي بها نفسه التي ترتضي تحولات في المواقف لأتفه الاسباب وليس عن سياسية ووطنية بقدر ما هي حبا في طمع مادي .

 

 

 

تناقضات بن دغر:

تناقضات بن دغر خلال مسيرته ، وتحولاته التي تفوق درجة 360 من اقصى اليسار الى اليمين، دلالة واضحة عن انتهازية وصولية يتبعها بن دغر  .

 

 

دخل احمد عبيد بن دغر في حالة نفي الذات، من خلال تناقضات حياتية وقع فيها الرجل، حيق انقلب من محكوم عليه بالإعدام من قبل نظام المخلوع صالح، الى احد رجالات نظام صالح وابرز المقربين إليه.

 

 

حيث توالت بعد ذلك تناقضات الرجل وتنقله في مواقعه، وتحول الى بائعاً ذاته في المزاد العلني، سعيا لمصلحته الشخصية،  فتحول من حضن صالح، الى حضن الحوثيين، ومن حضن هادي الى إلى أحد المخترقين لهادي يعمل لصالح علي عبدالله صالح، ومن معاديا للتحالف العربي، الى أحد مؤيديه، في تسلسل زمني غريب وعجيب.

 

 

ورغم فشل الرجل في كل المواقع والمناصب التي تولاها في نظام صالح، إلا انه استخدم اسلوب التسلق واقتناص المواقف ليبقى في مواقع مرموقة جاراً خلفه فشلاً ذريعاً يضر بمسار الدولة ويزيد في معاناة المواطنين.

 

 

بن دغر وغفلة التأريخ:

 

وفي غفلة من التأريخ صعد بن دغر ليكون نائبا لرئيس مجلس الوزراء وزيرا للاتصالات عام 2014، قبل ان يتولى منصب رئيس الوزراء في حكومة هادي عقب الحرب، بعد ان غير موقفه لأيام وانتقل من مربع دعم الحوثيين وصالح، الى مربع دعم هادي.

 

 

وسجل هادي بقراره الكارثي لتولي بن دغر رئيسا للحكومة، لطخة سوداء في تأريخ اليمن، إذ وصف الكثير من السياسيين اليمنيين والعرب، قرار هادي بـ( تدوير النفايات ).

 

 

بن دغر كرئيس للحكومة، نال ترقية مفاجئة من فشله كوزير الاتصالات، الى رئيسا للحكومة، مواصلاً مسلسل الفشل والتسبب في معاناة للشعب، وتموقعه في موقع ذات تأثير وطني لا يمكن ان يتولاه إلا رجلا نزيهاً وقادراً على التعامل مع ظروف المرحلة التي فرضتها الحرب الطاحنة .

 

 

 

إنجازات الفشل:

 

عمد بن دغر على شراء ولاءات صحفيين وصحف، بمقابل مالي يدفعها من خزينة الحكومة، وذلك لتلميع فشل حكومته، غير أن اطلاق الرجل لتصريحات اعلامية عن انجازات وافتتاح مشاريع تنموية، جعله مفضوحا أمام الرأي العام المحلي والدولي.

 

 

ولم تسجل حكومة بن دغر منذ توليه رئاسة الوزراء، أي انجازات تذكر على مستوى الواقع، غير ما تذكر من إنجازات وهمية في الوسائل الاعلامية التي يمولها بن دغر بالمال من خزينة الدولة.

 

 

خلافات مع هادي:

 

فرضت انتهازية بن دغر، بعد ان صار رئيس الوزراء، أن يعمل على طعن الرئيس هادي الذي فرضه كرئيس للوزراء في وسط رفض شعبي وسياسي عارم، غير ان طبيعة الرجل التي تعود عليها لم تطاوعه في تقدير واحترام هادي، فمضى يعمل ضد هادي وينخر جسد الشرعية، حتى ذهب مراقبين وسياسيين الى إتهام بن دغر للعمل لصالح المخلوع ( علي عبدالله صالح ) بتعمده في إفشال الحكومة، وتقييد عمل المحافظين والمسؤولين.

 

 

وفي اغرب تصرفات حكومية من نوعها، يعلن بن دغر عادة عن اجتماعه بمجلس الوزراء في قصر معاشيق، غير ان تلك الاجتماعات لا يحضرها الا وزراء بعدد اصابع اليد، كون غالبية وزراء الحكومة غير متواجدين، بل ان وزارات بكاملها إختفت من هيكل الحكومة، وتركت أعملها تذروها الرياح، متسببة بمعاناة كبيرة للشعب.

 

 

 

فساد حكومة بن دغر:

 

وفي مسار الفساد الذي توغل فيه بن دغر في نظام صالح، واصل الرجل فساده داخل الحكومة، حتى باتت الحكومة تشهد فساداً فضيعاً لم يشهد تأريخ الحكومات له مثيلاً.

 

 

وفي وقت سابق أعلنت حكومة بن دغر، انها انفقت ما مقداره ( 120 ميون دولار ) من قيمة النفط الذي كان متواجدا في ميناء الضبة بحضرموت عقب تحرير المحافظة من سيطرة تنظيم القاعدة الارهابي، وذلك المبلغ انفقته كميزانية تشغيلية للحكومة خلال بضع أشهر، في حين لا يوجد أي مشروع او عمل حقيقي قامت به حكومة بن دغر غير ما يرد في اعلامها، واللقاءات التي يعقدها بن دغر وتظهر اعلامياً، ويقوم خلالها بالتحريض على العنف والشتات بين افراد الشعب.

 

 

التحريض على الفوضى:

مؤخراً ظهر بن دغر كمحرضاً على العنف والفوضى من خلال تصنيفه للمحافظات المحررة، بشكل مناطقي، وهو لأول مرة يحدث ان تقوم حكومة بتقسيم وتصنيف الناس الى كيانات مناطقية لا وجود لها على أرض الواقع.

 

 

جاء ذلك بالتزامن مع تلميح بن دغر ضمنياً الى ان ( هادي ) تحول الى رئيس عصابة، في نفس المقال الذي كتبه بن دغر مؤخراً، رغم عدم تعوده على كتابة المقالات الصحفية.

 

 

واعتبر مراقبون ان بن دغر، ها[م هادي في مقاله، وفقاً لطموحات الرجل بأن يكون البديل لهادي، وهو بذلك يعطي إشارات خلافات حادة بينه وبين هادي، كما كشفته وسائل اعلام محلية مؤخراً.