قريباً تطبيق عدن أف أم نيوز للجوال
للحصل على جديد الاخبار

مسؤولو الشرعية الداعمين للارهاب.. هل هم هؤلاء من يقصدهم ترامب برسالته للكونجرس؟

- تصغير الخط + تكبير الخط
 
تقرير / خاص
 
مع اصدار الدول الداعية لمكافحة الارهاب قائمة جديدة من الجمعيات والاشخاص وضمهم لقائمة الارهاب التي تدعمها قطر، عادت للواجهة تصريحات الرئيس الامريكي « ترامب » واتهامه لمسؤولين في حكومة الرئيس هادي بدعم الارهاب والعمل على زعزعة الامن والاستقرار الدوليين.
 
 
واصدرت الدول المقاطعة لقطر، قائمة  ارهابية جديدة ضمت بينها ثلاث جمعيات يمنية  وثلاثة اشخاص من الاخوان المسلمين « حزب الاصلاح اليمني ».
 
وادرجت الدول الاربع جمعية الاحسان، الى جانب  مؤسستي « الرحمة والبلاغ» كجمعيات ارهابية، في حين هناك وزراء بحكومة الشرعية يديرون جمعية الاحسان، ابرزهم وزير الدولة « عبدالرب السلامي».
 
وتعد « جمعية الاحسان » احدى اكبر الجمعيات العاملة باليمن، منذ تأسيسها  عقب تشكل حزب الاصلاح كفرع للاخوان المسلمين باليمن.
 
فيما يعتبر الوزير السلامي رئيسا لجمعية الاحسان بعدن، احد اكبر فروع الجمعية ومقرها الرئيسي، الى جانب كونه رئيس حركة « النهضة » التابعة  للاخوان المسلمين باليمن، والمدعومة من قطر مباشرة، ويعتقد انها متورطة بدعم القاعدة والاعمال الارهابية.
 
الدول الاربع  وهي ( السعودية ومصر والامارات والبحرين ) ادرجت سابقا 59 كيانا وشخصا في قائمة الارهاب، كان بينهم القيادي الاخواني اليمني « عبدالوهاب الحميقاني » عقب ثلاث سنوات من اعلان المملكة العربية السعودية عن ادراج جماعات الاخوان المسلمين والحوثيين وحزب الله ضمن القائمة السوداء للارهاب. 
 
بيان الدول الاربع الاخير، قال ان جمعية الاحسان والجمعيات الاخرى، تقوم بتقديم الدعم لتنظيم القاعدة والمقدم من دولة قطر لغرض تنفيذ اعمال ارهابية.
 
 
وشهدت المحافظات الجنوبية اليمنية تنفيذ عمليات اغتيال واسعة طالت المئات من ابناء المحافظات الجنوبية، ومئات الجنود عبر التفجيرات الارهابية خلال السنوات الماضية، الى جانب تفجيرات واغتيالات شهدتها المحافظات المحررة منذ انتهاء المعارك فيها وطرد الحوثيين. حيث يتهم ان قطر وجمعيات الاخوان هم من يقفون خلف تلك الاعمال الارهابية.
 
 
في سياق اخر ادرجت الخزانة الامريكية في وقت سابق، شخصيات يمنية وحزبية، ضمن قائمة العقوبات المفروضة بسبب دعمهم للارهاب، بينهم  « عبدالوهاب الحميقاني » مستشار هادي وامين عام حزب الارشاد، وكذا تم ادراج « نايف القيسي والحسن ابكر، وعبدالله الاهدل وهاشم محسن عيدرس  وخالد مبخوت العرادة » حيث يعد الاخير قياديا بارزا بحزب الاصلاح والمرافق الشخصي لنائب الرئيس اليمني علي محسن الاحمر وشقيق محافظ محافظة مارب.
 
 
وكان وجه الرئس الامريكي « ترامب »  في مايو 2017 رسالة الى ( الكونجرس الأمريكي) جدد خلالها حالة الطوارئ القومية فيما يخص اليمن، ووجه إتهامات الى مسؤولين في حكومة هادي بتقويض الامن والسلم في اليمن وعلى مستوى الامن والسلم الدوليين، بسبب نشاطاتهم في دعم الإرهاب.  
 
وأكد مراقبون وسياسيون يمنيون ان المسؤولين اليمنيين  الذين يقصدهم ترامب،  وتحدث عنهم  في رسالته هم وزراء ومسؤولون وقيادات عسكرية، باتوا متورطين بشكل واضح بدعم الارهاب، وابرزهم:
 
- علي محسن الاحمر نائب الرئيس اليمني
- عبدالمجيد الزنداني مستشار الرئيس 
- عبدالوهاب الحميقاني مستشار
- محمد العامري مستشار.
- حميد الاحمر عضو مجلس نواب
- هاشم الاحمر  قيادي عسكري
- عبدالرب السلامي وزير الدولة
- جلال عبد ربه منصور هادي
- ناصر عبدربه منصور هادي
- نائف القيسي محافظ البيضاء السابق
- علي بن راشد الحارثي محافظ شبوة.
-توكل عبدالسلام كرمان.