قم بتحميل تطبيق عدن أف أم للجوال واستمع للاذاعة المباشرة
واحصل على جديد الاخبار

عامان من فشل الأحمر.. "جبهات مأرب".. لا شيء يواجه الانقلابيين غير طيران التحالف العربي

- تصغير الخط + تكبير الخط

 

 

تقرير/ خاص

 

توقفت مؤخرا كل جبهات القتال في مأرب ونهم، ولم يعد أحداً يُسمع عن اعمال قتالية حقيقية هناك، مقارنة بما يجري من قتال وانتصارات غرب محافظة تعز .

 

 

وحدها طائرات التحالف العربي هي من تقاتل في جبهات مأرب، وتستهدف تعزيزات الانقلابيين، في ظل جمود ميداني لقوات الجيش المرابطة في مأرب والبالغ عددها حسب تصريحات نجو ( 100 الف مقاتل ).

 

وقال جنود بجبهة صرواح بمأرب، أن المعارك توقفت تماماً في الجبهة، ولم تعد تشهد أي مواجهات، عقب اوامر صدرت اليهم من قيادات الجيش بمأرب منعتهم من أي تقدم او قصف باتجاه مواقع المليشيات.

 

واضاف انه لولا تدخل الطيران وغاراته، لتمكن الانقلابيين من التقدم فب الجبهات، وربما استعادة مواقع جديدة .

 

*الأحمر..عامين من الفشل

 

أصدر الرئيس عبدربه منصور هادي قراراً بتأريخ 23 فبراير 2016 رقم ( ٣٨) للعام ٢٠١٦م، قضى بتعيين  اللواء علي محسن صالح الأحمر نائباً للقائد الأعلى للقوات المسلحة وترقيته إلى رتبة فريق ركن .

 

 

وتكهن سياسيون وعسكريون حينها، أن هذا التعيين سيغير المعادلة في جبهات القتال بمأرب والجوف وتعز ونهم بصنعاء. إلا ان شيئاً لم يحدث حتى الان.

 

 

وعلقت قناة الجزيرة الاخوانية الداعمة للأحمر على قرار تعيين الاحمر نائبا لرئيس القاعد الاعلى للقوات المسلحة بقولها في تقرير لها بتاريخ 26 فبراير 2016 : " أن تعيين اللواء الركن علي محسن الأحمر نائبا عاما للقائد الأعلى للقوات المسلحة مؤشر على حسم المعركة بالبلاد وإنهاء الانقلاب، بينما لم يخف الحوثيون انزعاجهم من الموقع المتقدم لأبرز خصومهم العسكريين ".

 

وفي تاريخ، 3 ابريل 2016 أصدر الرئيس هادي قرار رقم 48 لسنة 2016م قضى بتعيين الفريق الركن علي محسن الاحمر نائباً لرئيس الجمهوري، الى جانب كونه نائبا للقائد الاعلى للقوات المسلحة اليمنية.

 

 

 

وعلقت مواقع اخبارية تابعة لحزب الاصلاح بعد قرار تعيين الأحمر نائبا للرئيس قائلة : " وتعيين الأحمر الذي عُرف بقربه من القبائل وقادة الجيش نائباً للرئيس قد يكون رسالة من الرئيس عبد ربه منصور هادي والمملكة العربية السعودية إلى الحوثيين بأن لا مكان لهم في ظل احتفاظهم بالأسلحة ورفضهم تسليم المدن التي يحكمونها بقوة السلاح. ويتمتع الأحمر بعلاقة واسعة مع القبائل التي تحيط بالعاصمة صنعاء وعمران والأماكن التي ما زال للحوثيين قوة فيها، وهذا من شأنه أن يُسهل مهمة الجيش الوطني في استعادة تلك المناطق".

 

 

وقال الرئيس هادي، في حوار له بصحيفة عكاظ السعودية، أنه عين الاحمر في هذين المنصبين لكي يقوم الاحمر بدوره، كونه يعرف كل شيء عن صنعاء ويعرف اصحابه. حد ما قاله هادي.

 

 

*جمود الجبهات منذ التعيين

 

وبدلا من أن يكون تعيين الاحمر رافداً للشرعية في تحقيق انتصارات على الارض،  تحول الامر الى هزائم وركود، بما يؤكد فشل الاحمر في إنجاز أي انتصار على الارض.

 

 

واصبحت الجبهات جامدة، خاصة في مأرب والجوف ونهم، وكشفت مصادر بمأرب ان الجبهات تشهد خمولاً وتحولت فقط الى مكانا للتسلية وكسب الغنائم والرواتب التي يدفعها التحالف العربي، علاوة على التجارة بالسلاح الذي يمد به التحالف قوات الاحمر وهيئة الاركان العامة .

 

 

 

*تغيير الاحمر والمقدشي

 

بعد عامين من فشل الاحمر ورئيس هيئة الاركان محمد علي المقدشي، انطلقت اصوات قوية داخل الجيش بمأرب، تطالب باقالة الرجلين واحالتهما للتحقيق، جراء الاخفاقات الكبيرة، وفشلهم المتعمد بخذلان الشرعية والتحالف العربي.

 

 

تلك الاصوات ليست وحدها من تدعو لذلك، بل هناك مراقبين عرب وسياسيين يمنين يؤكدون ان الخذلان الذي يحدث في اليمن من قبل جيش الاحمر والمقدشي والاصلاح هو جريمة وخيانة لرئيس هادي والتحالف العربي، الذي لم يقصر شيئاً مع تلك القوات.