قم بتحميل تطبيق عدن أف أم للجوال واستمع للاذاعة المباشرة
واحصل على جديد الاخبار

رئيس حملة "شكرا مملكة الحزم" و"شكرا إمارات الخير" 100 عام من الخير والعطاء بذكرى ميلاد زايد الخير

- تصغير الخط + تكبير الخط
 

 

عدن / خاص:

أعلن الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الإمارات، أن العام 2018 سيحمل شعار "عام زايد"، وسيكون مناسبة وطنية للاحتفاء بالقائد المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، بمناسبة ذكرى مرور 100 عام على ميلاده.

ويأتي الإعلان تزامنا مع ذكرى يوم تولي الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، مقاليد الحكم في 6 أغسطس 1966 بإمارة أبوظبي.

وبهذا الصدد أشاد رئيس حملة "شكرا مملكة الحزم" و"شكرا إمارات الخير" الإعلامي "فراس اليافعي" رئيس مؤسسة (الحقيقة) للإعلام بمناقب الشيخ زايد، رحمه الله، وجهوده ومبادراته في مجال العمل الخيري إقليمياً ودولياً.. قبل نصف قرن استهل، رحمه الله، مسيرة الوحدة والاتحاد، ارتدى ثوب الطموح وتسلح بالإصرار وحرث الصحراء علماً وعملاً وزرع في ثنايا الوطن أملاً وطموحاً فأنبت إمارات الخير موطن التعايش وبلد العطاء.

وأكد "اليافعي" : أنه منذ البدايات اقترن اسم المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان بالعطاء وتقديم العون لكل محتاج بصرف النظر عن الدين أو العرق، ما جعل منه رمزاً من رموز العطاء والإحسان على مستوى العالم، وجعل من الإمارات مساهمة رئيسة في العمل الإنساني والإغاثي على مستوى العالم، وعلى مدار السنين سيبقى المغفور له، الشيخ زايد، يلهم العالم أجمع في العطاء والتسامح والتعايش والعمل الإنساني والاجتماعي.

وأضاف " اليافعي" : أن خير وعطاء دولة الإمارات العربية المتحدة، منذ تأسيسها، لم يكن مقصوراً عليها وحدها فحسب وإنما كان للبشرية جمعاء في كل ميادين البذل والخير والمبادرات الإنسانية.

واختتم رئيس حملة "شكرا مملكة الحزم" و"شكرا إمارات الخير" الإعلامي "فراس اليافعي" رئيس مؤسسة (الحقيقة) للإعلام قوله في هذه المناسبة الخيرة، قائلاً: إن هذا كله هو من إرث المغفور له -بإذن الله تعالى- الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، الذي أرسى قيم العطاء وعمل الخير كأحد المبادئ الرئيسية التي انطلقت منها رسالة دولة الإمارات العربية المتحدة، وجعلت أياديها البيضاء ممدودة في كل مكان، لأن أهم ما يمكن أن نغرسه في شعبنا هو قيم وإرث زايد الإنساني، وتعميق مبدأ العطاء بأنواعه كافة في نفوس أبنائنا.