قريباً تطبيق عدن أف أم نيوز للجوال
للحصل على جديد الاخبار

الرئيس،الزُبيدي،يلتقي قيادات وشخصيات الضالع واختيار عبدالله مهدي رئيسا لقيادة الضالع المحلية في المجلس الانتقالي

- تصغير الخط + تكبير الخط
 
 
العاصمة عدن |خاص
الاحد 20 اغسطس 2017
 
اكد اللواء عيدروس قاسم الزبيدي رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي ان المجلس يسير بخطوات ثابتة ومدروسة وان قادم الايام ستكون مبشرة، مستعرضا المراحل التي مر بها المجلس منذ تأسيسه الى يومنا هذا وان طريق بناءه لم تكن ولن تكون مفروشة بالورود ولكنها محفوفة بالصعاب والمخاطر والتي تستدعي من الجميع استشعار المسؤولية وضرورة الالتفاف حول هذا المجلس لضمان نجاحه نحو تحقيق تطلعات شعب الجنوب. 
 
واشار ان الدائرة الخارجية للمجلس تم تفعيلها وسيتم العمل فيها كما جهزت الوثايق والتي تضمنت التاكيد على ان الجنوب هويه وانه تم رسم كل شي لذلك.
 
جاء ذلك خلال لقائه اليوم بعدد من الشخصيات الاجتماعية والاعيان من محافظة الضالع في مقر  رئاسة المجلس بعدن بحضور عضوي هيئة رئاسة المجلس الانتقالي فضل الجعدي،وامين صالح، حيث اكد الزبيدي ان محافظة الضالع هي بوابة النصر وبتضحيات رجالها اثبتت وجودها على هذه الارض وجسدت الشراكة بالفعل مع دول التحالف العربي.. وان الشهداء الذين سقطوا لن تذهب دماءهم هدرا وسينتصر لها الشرفاء في عموم محافظات الجنوب. 
 
وذكر الزبيدي بالدور الريادي الذي تميزت به محافظة الضالع في مختلف مراحل الثورة الجنوبية التحررية مشيدا بالتضحيات الجسام التي قدمها ابنائها في سبيل انتصار قضية الجنوب.
 
وتطرق اللواء الزبيدي في حديثه الى ان العالم اليوم اصبح يدرك ان الجنوبيين يريدون استعادة الدولة وان لهم قضية واستحقاق سياسي، مشددا على انه وبتكاتف الجميع سيتم العمل والنجاح في استعادة الدولة الجنوبية وبنائها.
 
ونوه ان المعيار في الجنوب هو معيار المطالبة بعودة الحقوق الجنوبية واستعادة الدولة، مؤكدا انه لن يسمح بجر الجنوبيين الى اي شكل من اشكال الصراعات الجانبية  الداخلية. 
 
واضاف: اننا مستمرون في المجلس للحفاظ على منجزاتنا واستعادة حقوقنا، مبشراً الحاضرين ان اوراق المجلس ضمن طاولة الاعتراف وان المجلس اصبح ممثلا امام العالم الخارجي، مؤكدا ان المجلس وجد لتمثيل الجنوب لاستعادة كامل سيادته، وانه يحظى بقبول الاقليم والعالم. 
 
من جهتها اعلنت قيادات واعضاء محافظة الضالع تأييدها الكامل للمجلس الانتقالي المفوض من قبل الشعب والذي جاء في لحظة تاريخية فارقة ليحافظ على انجازات الثورة السلمية والكفاح المسلح، كما اكدوا تضامنهم ووقوفهم الكامل مع المجلس الانتقالي مشددين على ضرورة التقارب مع المكونات والاطياف السياسية المختلفة. 
 
داعين الى الحفاظ على المقاومة الجنوبية ورعايتها وبنائها وتجهيزها لتكون نواة للجيش الجنوبي.
 
وخلال اللقاء تم اختيار الاخ عبدالله مهدي سعيد رئيساً للقيادة المحلية للمجلس الانتقالي في محافظة الضالع باجماع الحاضرين.. الذين اكدوا على مساعدته والعمل معه لانجاح مهامه الموكلة اليه.