قم بتحميل تطبيق عدن أف أم للجوال واستمع للاذاعة المباشرة
واحصل على جديد الاخبار

لهذا السبب لم ينقذوا عفاش

- تصغير الخط + تكبير الخط
 
لم يصدق كثير من الشعب اليمني والعالم والسياسيين خطاب عفاش الأخير الذي يستنجد بالشعب والقبائل لمحاربة الحوثيين ويطلب فتح صفحة جديدة مع التحالف العربي 
وذهب الكثير في تحليل ذلك وانا واحد منهم على أنه مجرد كذبه وخدعه من الخدع الذي اعتاد عفاش التخلص من خصومه ومن يختلف معهم أو يحاربهم أن يلجأ اليها .
 
عفاش ليس كما يندعي أنه حريص على الشعب اليمني وليس كما يندعي بعض أنصاره أنه قاتل لأجل الوطن ويحاولون تمجيده على أنه بطل وسقط وهو في مواجهة لتحرير اليمن وهو بالاصل سبب كل الدمار والخراب لليمن وهو من سلم اليمن،
 
 عفاش يريد يبقا هو الزعيم والطاغوت الذي يعبده الناس وعند ما أدرك أن الحوثيين قد تمكنوا من مفاصل الدولة والمؤسسات الحكومية وبدأ تضييق الخناق على أنصاره في المؤسسات والوزارات الحكومية وتقليص صلاحياته وإدارة البلاد دون الرجوع إلى عفاش أحس أنه بدأ بالسقوط وسحب السلطة منه وازاح الحوثيين أهم رجال عفاش في الدولة وقد سربت مكالمة هاتفية بين عفاش وعبد الملك الحوثي قبل مقتله باسبوع يطلب فيها بقاء انصاره في المؤسسات والوزارات الحكومية ولا يريد مشاركة الحوثيين فيها فرفض عبدالملك الحوثي فانقلب عفاش وتراجع عن الشراكة مع الحوثي وذلك عندما أحس سحب السلطة والنفوذ والايرادات المالية 
والذي كان يشتري بها ذمم الناس 
 
خاطب عفاش الشعب والقبائل ودول التحالف العربي لمحاربة الحوثيين ولكن كانت​ تلك المناشدة والاستنجاد بالشعب والقبائل كاستنجاد ذلك الراعي الكذاب الولد الشقي الذي يرتكب أعمال حمقاء على الرغم أنه ولد يحب عمله كثيرا فخطر ببالة يوماً أن يحتال على أهل القرية . فصاح بأعلى صوته ( انجدوني : 
هجم الذئب على القطيع ! )) .
عندما سمع أهل القرية استغاثته ، هرعوا حاملين كل ما وصلت أليه أيديهم 
من أدوات وفؤوس وعصيّ ، لرد هجوم الذئب وعندما وصلو ، لم يجدوا ذئباً
بل وجدوا الولد الشقي منطرحاً أرضاً يغالبُ ضحكه ، وهو يقول لهم بمرح (مزااح جميل . أليس كذالك ؟))
 
عاد الناس وهم يشعرون بالغضب لهذا المزاح الثقيل وحذروه أن لا يكرره . 
لكن الولد الشقي لم يرتدع , إذ كرر مزاحه الثقيل وكذبه في الاسبوع التالي .
 
فحضر الناس ثم عادو ساخطين بعد تأنيبه .
 
بعد يومين ، حدث أن جاء الى القرية ذئب حقيقي لم يذق الطعام منذُ ايام .
 
فهجم على القطيع كما يفعل الوحش الكاسر 
بينما الصبي يصيح يطلب النجدة بأعلى صوتة ,, لكن الناس في القرية لم تصدقه . 
أخـــــــيراً توقف الولد عن الصياح بعد أن تأكد أن أحد لن يأتي لنجدته ، بسبب كذبه السابق
حتى أكل الذئب ماشاء من القطيع ورحل .
 
عفاش أدرك متاخرا ً خطورة من جلبهم وسلمهم السلطة وان نهايته بسبب كذبه وخداعه وجرائمه وانه لم يصدقه احد ولا أحد ينقذه صاح واستنجد والناس تتفرج ويقول لسان حالهم هذه خطط وخداع عفاش للاستحواذ على دعم التحالف العربي بينما الحوثيين يقتلون أنصاره وضباطه ويفجرون منازلهم حتى حاصروه وقتلوه وفجروا منزله وانتهى عفاش وتخلص اليمن والشعب من شقاوته وخداعه وجرائمه 
#الباركي_الكلدي
https://m.facebook.com/story.php?story_fbid=1528397147225544&id=100001658203085