قريباً تطبيق عدن أف أم نيوز للجوال
للحصل على جديد الاخبار

جامع ابو الأسرار معلما تاريخيا للصبيحه وشاهدا على حضارتها أصبح أهل للإندثار .. **

- تصغير الخط + تكبير الخط

#عدن_أف_أم

 تقرير/بلال الشوتري 
 
~~~~~~~~~~~
جامع ولي الله الصالح علي ( ابو الأسرار معلم تاريخ يوشك على الإندثار)
يقع جامع علي بن ابراهيم (ابو الاسرار) في تربة ابي الاسرار بمنطقة الصبيحة الغربية مديرية المضاربة وراس العارة محافظة لحج 
والذي يعتبر معلما تاريخيا في بلاد الصبيحة وشاهدا على حضارتها منذ بداية القرن السابع الهجري وقد تاسس جامع ابي الاسرار في عام ٧١١هجرية وقد تم توسيع هذا الجامع وتطويره في عام ١١٠٤هجرية في عهد احد احفاده وهو الشيخ عبد الله بن عفيف الدين ويتكون الجامع من سبع قباب كبيرة وقبة ضريح الشيخ علي بن ابراهيم ابو الاسرار وقبتين للرباط العلمي التابع للجامع وغرفة سكنية لمشائخ العلم الذين كانوا يقومون بتدريس التلاميذ في رباط الجامع وقد بنيت غرفة السكن في عهد السيد عبد الجبار السروري رحمه الله في نهاية الخمسينات.كما يوجد اربعة صهاريج للإغتسال وسقاية كبيرة للشرب وللجامع سور يبلغ....كم٢ له ثلاثة ابواب اشهرها باب السلام من الجهة الجنوبية للجامع وفيه اثنين دواووين طويلة لإستقبال الضيوف والغرباء كما يوجد سكن للأمراض وللايتام الذي كانو يحضون برعاية القائمين على الجامع وذلك على نفقة اوقاف الجامع وفي هذه الديوانين يحيوا الناس فيه ليالي رمضان المبارك بذكر الله من من تفسير القرآن الكريم والحديث والسنة وترديد الاناشيد الإسلامية حتى وقت السحور  وتقام في هذا الجامع وجبات الإفطار والسحور المجاني للفقراء والمساكين من ابناء تربة ابي الاسرار او المناطق المجاورة له
يعد جامع ابو الاسرار من اشهر الجوامع في الصبيحة حيث يوجد فيه رباط علمي يقصده بعض المشائخ من مدينة زبيد واشهرهم الشيخ احمد بن الخليل الزبيدي الذي كان يقصد تربة ابي الأسرار كل عام لتعليم الناس القرآن وعلومة والحديث والفقه والسيرة النبوية والنحو والشيخ عبد الله بن مطهر. من صنعاء ايضا حيث ظل هذا الرباط مفتوحا للعلم الى ان دخل التعليم الحكومي عام ١٩٥٧م حين قام السلطان العبدلي علي بن عبد الكريم العبدلي سلطان لحج بزيارة لتربة ابي الاسرار وزيارة جامع ابي الاسرار فيها وبعد هذه الزيارة اهدى سلطان لحج علي بن عبدرالكريم مدرسة حكومية للمنطقة في عام ١٩٥٧م وافتتحت بداية الستينات بكادر محلي من القرية وكانت هذه المدرسة مقصدا لطلاب العلم من كل المناطق في المديرية وحتى من حوطة لحج ومناطق الحجريية بتعز وكان لهذه المدرسة دورا اساسيا في نشر التعليم في كل انحاء المديرية 
اخيرا هذا غيض من فيض لتاريخ الجامع ومدرسته العلمية واللذان يشرفان علي السقوط ورغم الحكومات المتعاقبة لم يحضى هذا علي الدعم والحفاظ على هذه المعالم الأثرية الشاهدة على امجاد وتاريخ الصبيحة نامل اللفتة الكريمةلترميم معالمنا الإسلامية في المديرية من قبل. المعنيين في هيئة الآثار..