وبحسب تقارير إعلامية، فإن "أبل" ستعلن عن "آيباد برو" جديد، خلفا للجهاز الحالي، وتقول الشائعات إنه سيبدو مختلفا تماما عن الإصدارات السابقة.

ومن المرتقب أن تكون لآيباد الجديد زوايا مستديرة، فضلا عن حواف رقيقة، وخاصية الاستشعار عن طريق الوجه، وتطوير القلم ومنفذ USB-C، أما الأداء فسيكون أفضل بالنظر إلى المعالج السريع.

وفي كمبيوتر "ماك بوك" ستكون ثمة تغييرات كبرى أيضا، حيث سيضم شاشة العرض المعروفة بـ"ريتينا"، والتي تتيح عرضا بدقة أفضل للمستخدمين.

ومن المرجح أيضا، أن تكون ثمة نسخة مصغرة "ميني" من "آيباد"، لاسيما أن الشركة لم تطرح منتجا كهذا منذ عدة سنوات، فيما يراهن المستخدمون على كمبيوترات صغيرة وخفيفة الوزن لإنجاز أمور مهنية.

وتسعى أبل إلى تنويع منتجاتها المتاحة أمام المستخدمين، لاسيما أن أجهزة آيفون التي جرى الإعلان عنها خلال العام الجاري، لم تلق ترحيبا كبيرا، بسبب مزاياها المحدودة، وعدم جلبها قدرات ثورية.

واستطاعت شركة "هواوي" الصينية أن تتفوق على "أبل" في سوق الهواتف الذكية خلال العام الجاري، وتراجعت الشركة الأميركية إلى المركز الثالث عالميا بعد كل من سامسونغ وهواوي.