قريباً تطبيق عدن أف أم نيوز للجوال
للحصل على جديد الاخبار

المجلس الانتقالي راسخ رسوخ الجبال

- تصغير الخط + تكبير الخط
ابو وداد الشرفي. 
 
 
كثرا ما راهن أعداء الجنوب وعلى راسهم الاخوان المسلمين الذي يحتلون شرعية عبدربه منصور هادي على سقوط المجلس الانتقالي الجنوبي سياسيا.
 
 
ولهذا بدأوا يقولوا انه ولد ميتا وانه تم تجميده وتارة يقولوا سيتم حله بطلب اماراتي دون ان يعلموا ان المجلس الانتقالي يحمل قضية شعب حر شعب ضحى بالغالي والنفيس لأجل كرامته وانتصار تطلعاته .
 
 
 
كان يعتقد اعداء الجنوب وعلى راسهم الاخوان والشرعية بل ومعهم الحوثيين والمؤتمريين ان المجلس الانتقالي لعبة مؤقتة وستنتهي كما وعدتهم بعض الدول التي ربما أرادت رفع الحرج عنها . لكنهم أدركوا مؤخراً ان المجلس الانتقالي راسخ رسوخ الجبال وان كيان عميق الجذور من الصعب اعتراضه او انهاءه فهو يحمل قضية عادلة ويمثلها وليس أي قضية فهي قضية مروية بتضحيات كبيرة وانهار من الدماء التي سفكتها قوات الشمال المختلفة سواء التابعة لعفاش حينما كان رئيسا او من بعده قوات عبدربه منصور هادي والاخوان المسلمين او قوات الحوثيين .
 
 
يسير المجلس الانتقالي بثبات ويعرف ما يريده ومتى يتحرك ومتى يناور وماذا يقول . كيف لا ومن يقوده هم قيادات وطنية راسخة في النضال وتحمل مبادئ شعبها وقيمه والدفاع عن حريته وكرامته.
كيف لا والمجلس يملك قوات لو أرادت أن تهد الجبال لفعلت وابرزها قوات الحزام الامني الذي يعتبر القوة الضاربة وعلى راسه قيادات وطنية مخلصة تحمل ارواحها على اكفها . وكذلك قوات الامن والمقاومة الجنوبية .
 
لو أرادت قوات المجلس الانتقالي ان تحسم الامور لحسمتها في ساعات ولسيطرت على الجنوب، ولكن القيادة السياسة للمجلس الانتقالي وعلى راسها المناضل البطل عيدروس الزبيدي هي تعمل من اجل الخروج بمستقبل آمن للجنوب وشعبه . والتي ترى أنه من الافضل العمل على التأني وانتزاع حق الجنوب واستقلاله سياسيا.
 
الجميل في الجنوب ان كل جندي هو جاهز لحماية الجنوب إلا اولئك الذين مغرر بهم وينتمون لمشاريع الوهم . ولكن املنا فيهم ان سيعودون الى صفوف شعبهم يوما ما.
يا شعب الجنوب
تطمنوا فإن معكم قيادة سياسية وعسكرية وامنية تعمل ليل نهار . ولا يوجد احد يزايد عليها الا ان كان يريد استهدافها او التشكيك فيها لغرض خدمة اعداء الجنوب.
 
أبالله عليكم ان ياتي واحد في الفيس بوك يظهر انه وطني اكثر من القيادات التي تشربت القضية الجنوبية في وقت مبكر وناطحت وكافحت وتقدمت الصفوف يوم هرب الكل بل كان الكثير مع  الاحتلال .
 
من يكتب في الفيس بوك او الواتس لن يكون يوما أكثر وطنية ممن يعملون على الارض . من القيادات والجنود المجهولين او المعروفين. فالواقع يختلف عن مقايل القات وشاشات الجوال . فمن لم يذق حرارة الشمس ولفحات الرياح ليس أكثر حرصا على الجنوب وشعبه وهدف الاستقلال من الوجوة التي اكتوت بالنار وبحرارة الشمس.
 
وليعلم الجميع. ان الجنوب وطن للجميع وهذا مبدأ لا حياد عنه. وان التسامح والتصالح هو مبدأ الشعب الجنوبي الثائر. وان على كل ابناء الجنوب اليوم ان يكونوا صفا واحدا لاستكمال نضالهم وثورتهم وتحقيق اهدافها كاملة.✍