قريباً تطبيق عدن أف أم نيوز للجوال
للحصل على جديد الاخبار

اللواء الناخبي خير خلف للشهيد طماح

- تصغير الخط + تكبير الخط
اللواء الناخبي خير خلف للشهيد طماح  
 
بقلم / الباركي الكلدي 
 
سأكتب حسب معرفتي القليلة عن قائد خلوق متواضع ، بسيط في حياته مع جنوده وأفراده وكل من عرفه من الأصدقاء 
قائدا ًخرج من رحم الأرض عظيماً شجاعا ً مقداما ً 
شهدت له ساحات الوغى .. يدك حصون أعداء الجنوب ويكسر أجنحتها بكل استبسال وعزة وحكمة وصلابة .. 
 
بالنسبة لي فهو بمقام الوالد والأب والصديق العزيز جمعتني به صداقة امتدت لسنوات ... عند بداية معرفتي  به لتنسيق وتوحيد الجهود والأعمال الوطنية ،، فكان الموجه لنضالنا وأعمالنا وزميلآ مخلصآ في كافة مراحل الثورة الجنوبية  .. 
 
اللواء / عبد الله صالح الناخبي والذي عُين خلفآ للشهيد البطل محمد صالح طماح 
فهو من القاده العسكريين الشجعان يتمتع بشخصية القائد المحنك الذي يستطيع إدارة الأمور بحكمة وذكاء ودراية .. يمتلك الناخبي صفات كثيرة جعلت منه شخصية مجمعة لكل القاده والأفراد  .. 
 
قبل عودته إلى أرض الجنوب كان دائما ًما يضع لنا الخطط والبرامج ويطرح الملاحظات والمشورة التي تكون محل تقدير واحترام فنأخذ بكلامه ونرجع إليه في كثير من الأمور ،،  وقد أشرف على تأسيس اتحاد المجموعات الداعمة (مجد ) لتوحيد عمل المجموعات الداعمة برفقة فقيد الوطن الأخ والزميل / أبو صالح الناخبي ،  وبعد التأسيس حمل اللواء / عبدالله صالح الناخبي المهمة الأصعب والحمل الثقيل وهو الانتقال في النضال إلى تأسيس معسكرات في الداخل وبناء مقاومة ومقاتلين لأن القوة هي من تفرض نفسها ،، وبها نستطيع دحر المحتل من أرضنا ،
 
ولأن اللواء / عبدالله صالح الناخبي ذو خبرة عسكرية واسعة فقد كان يشغل منصب نائب رئيس المخابرات في ودلة الجنوب سابقاً وبعد حرب صيف 1994 م عاش في المنفى ،، أُرسل إليه من قبل نظام الاحتلال اليمني وعرضت عليه العودة ولكنه رفض أي عمل أو مناصب قيادية وظل في الخارج حتى العام 2014 م  .. 
 
عاد إلى الجنوب ولديه خطط وبرامج ومهام في نقل النضال إلى المقاومة المسلحة ،،  وبدأ العمل في تأسيس معسكرات تدريب في يافع برفقة الاخ القائد / عبدالله زيد الأحمدي وقد كنا في تواصل مستمر وفي سرية تامة تخرج مئات المقاتلين على يد القائد / أبو صالح الناخبي 
وفي العام 2015 م عند انقلاب الحوثيين على الرئيس هادي فتح معسكر في عدن ونقل كل المدربين إليه وبدأ باستيعاب الرجال وحشدهم  .. 
ولعب أبو صالح الناخبي دوراً كبيراً في القتال فقد كان قائد جبهة جعولة وبفضل خبرته وأخلاقه كانت جعولة أفضل الجبهات ،، وحدث فيها أشرس قتال إلا  أن صمود المقاتلين واستبسالهم فيها  كان  عنوانآ  لهذه  المعركة  .. 
 
كان أبو صالح الناخبي يرفع لنا بكل التفاصيل والمعلومات ويرفع لنا تقارير مفصلة عن كل المصروفات التي يصرفها من أي دعم يستلمه للعتاد والقتال وينقل لنا صورة واضحة عن سير المعارك  ،،،   وبفضل صموده وصمود كل المناضلين والثوار وثباتهم في القتال وشحة توفر السلاح استطاعوا دحر قوات الاحتلال وتمكنوا بعدها من استلام الدعم والتعزيز والمساندة من قبل التحالف .. 
 
حتى تحقيق الانتصار العظيم والأكبر في السيطرة الكاملة على عدن ومنها واصلوا القتال لتحرير كل أراضي الجنوب  .. 
 
تعيين اللواء / عبدالله صالح الناخبي خلفاً للشهيد البطل محمد صالح طماح رئيس الاستخبارات العسكرية هو تعيين يستحقه الناخبي بجدارة ونقول أعانك الله على ثقل المسؤولية في هذا الزمن الصعب ، فبعون الله ودعم المخلصين لك وبحنكتك العالية وموهبتك الفذة وصدرك الواسع  ستفشل مخططات ومقاصد من يتربصون بقتل الجنوب وقتل قادته وكوادره  ،،  و ستنجح وتتخطى كل الصعاب التي تواجه المؤسسة العسكرية لتعبر بالجنوب نحو الاستقرار الذي يؤسس لانطلاقة جديدة وناجحة ستظهر ثمارها ونتائجها في المرحلة القريبة بمشيئة الله تعالى بتكاثف كل أبناء الجنوب وأخذ العبر مما مضى فأنت أبا صالح قائد حزم ووضوح في المواقف وبعيد عن الاتهام   ،،،، 
أتمنى لك التوفيق والسداد وأن  يسهل الله مهامك ويحميك من كيد وغدر الكائدين   .