قريباً تطبيق عدن أف أم نيوز للجوال
للحصل على جديد الاخبار

آفة المخدرات ومحاولات قوى الظلام والأرهاب نشرها في الجنوب

- تصغير الخط + تكبير الخط
 
ــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــ 
 
   *التوجية المعنوي* 
اللواء الاول دعم وأسناد 
المخدرات هي الآفة الخطيرة القاتلة التي بدأت تنتشر بشكل كبير ومُخيف في الآونة الأخيرة في مجتمعنا الجنوبي وخاصة في  العاصمة  عدن لم يسبق لها مثيل من قبل, حتى أصبحت خطراً يهدد حياة البشر وتنذر بالانهيار والسقوط في الهاويه وتبليد وتدمير طاقات الشباب وقتلهم , المخدرات هي سموم قاتلة , فأنها تشل إرادة الإنسان , وتذهب بعقله ,   وتفتك  به الأمراض , وتدفعه في أخف الحالات إلى ارتكاب الموبقات والجرائم بكل أنواعها , مثل جرائم الانتحار والقتل والاختطاف وكذا الجرائم الجنسية سيما جريمة الاغتصاب التي تطال الاطفال وهذه الجريمة الشاذة زادة نسبتها في الآونه الاخيرة وخاصة في العاصمة عدن , وتبعاً لانتشار هذه المخدرات ازداد حجم التعاطي وحجم
 
 الإجرام معاً , حتى أصبح تعاطي المخدرات وإدمانها
 
 وترويجها مصيبة كبرى ابُتلي بها شبابنا في الجنوب , وهذا عمل ممنهج  ومدروس من قبل أعداء الإنسانية وأعداء الوطن فهم يريدون انحطاط الشباب وتخريب الوطن لكون الشباب هم رواد البلدان وأساسها , وجميعنا يعلم أن هناك كميات كبيرة من المخدرات بكل
 
 أنواعها تم ضبطها أخيراً وخلال فترات متفاوتة  من قبل بعض النقاط الأمنية المتيقظة والعيون الساهرة في مداخل العاصمة عدن بحوزت بعض الموردين ومن بينهم نساء بغرض أدخالها إلى تلك المدينة الحضارية بطبيعتها وثقافتها الجميلة  بناسها وشبابها , وهذا خير دليل على أن هناك قوى واجندة خارجية
 
 لها نفوذ وتعمل جاهده للإتجار بها في الجنوب عامة وعدن خاصة لاغراض سياسية حزبية  تخريبيه  وتدميرية
 
المخدرات طريق للهلاك والموت ولا نستطيع إن نوصف الجرم الذى يرتكبه المدمن فى حق نفسه ومجتمعه
   لا نستطيع ان نوصف مدى الجرم الذى يرتكبه الشباب فى حق انفسهم عندما يتعاطون المخدرات بدون وعي منهم بخطورتها على حياتهم ومستقبلهم وحياة المحيطين بهم ، فالمخدرات قاتلة تجعل الانسان عبد للنزوات والشهوات وكل ما يخالف الدين والعرف والتقاليد
 
 اقول للشاب قبل ان تتورط في آفة المخدرات فكر قليلآ في مستقبلك كيف سيكون وانت تستيقظ ليكون كل همك هو الحصول والبحث على المادة المخدرة التى تتعاطها وفكر من أين تحصل على المال الذى تجلب به المخدرات وانت بلأ عمل بعد الهلاك الذي تتسبب به المخدرات بالنسبة لك ، هل ستأخذ اموال اولادك وتتركهم جوعاً ام ستأخذ اموال امك  وابوك  لكي تحصل على المخدرات.
نصيحتي لكم يا ابطال  أعلموا أن سمعت الانسان كالزجاجة ، أذا تصدعت وانكسرت  لا يمكن جبرها، وبالتالي عليك ان تبتعد عن أصدقاء السوء وخصوصا ممن يتعاطون
 
 المخدرات ، أعلم ايُه الجندي الشاب  ان هناك حرب تشن على الجنوب، أسمها حرب المخدرات وكما تصديتم بشجاعتكم لإفشال حرب الغزو الحوثي الشمالي كذلك نطلب منكم اليوم ، الجهاد ضد هذا الخطر المجتمعي المدمر بنفس تدمير الحرب التقليديه او اكثر منها
 
 في الختام  اقول لكل شاب احسبها صح واتقى الله فى وطنك واهلك ونفسك.
 
 
 ✍🏻
*احمدعمر بانافع*
 *ناشط اعلامي جنوبي بارز*