قريباً تطبيق عدن أف أم نيوز للجوال
للحصل على جديد الاخبار

بعد حرمان منطقتهم من مشاريع الدولة : أبناء مشألة يعرضون آثار قديمة للمزاد لصالح الطريق

- تصغير الخط + تكبير الخط
 
 
خاص /
 
تم يوم أمس في بيت القائد منير ابو اليمامة  تسليم جائزة مزاد مشألة التي فاز بها الشاب عبدالقادر بن الحاج و الذي أقيم على تحفة أثرية عبارة عن " خوزة" كانت تستعمل قديماً لصب رصاص ما يسمى سلاح الجرمل .
 
 التنافس علي المزاد تم بين عدد من رجال الأعمال والمغتربين من أبناء يافع في مزاد أستمر لمدة ستة يوم فاز به المغترب بأمريكا رجل الخير بن الحاج وقد تم التسليم بحضور مدراء عموم مديريتي يهر الاستاذ عبدالرب الجعفري والمفلحي الاستاذ عمار الذرحاني بديوان العميد أبو اليمامة في بئر أحمد بعدن .
 
حضر التسليم عدد من القيادات الوطنية العسكرية والمدنية و جمع من أبناء يافع من رجالات الدولة ورجال أعمال ومغتربين ومواطنين وبعد الشيخ سعيد يوسف حسين الماتري بتسليم الخوزة الذي تبرع بها لصالح مشروع طريق " مشألة " العسكرية دقار المفلحي إلى القائد منير أبو اليمامة بصفته شيخ مشائخ مشألة وبدوره قام الشيخ منير أبو اليمامة بتسليم  الخوزة التراثية التي اجري عليها المزاد إلى الفائز بها وهو الشيخ زيد بن الحاج والذي بدوره  أهداها للعميد منير أبو اليمامة وسط تصفيق من الحاضرين .
 
 بعد ذلك ألقى كلمة أشاد بالعمل في طريق مشألة الذي يتحقق بفضل جهود أبناء المنطقة الذاتية ومساهمات رجال الخير والمغتربين الذين يساهمون بشكل كبير في دعم مشروع الطريق وغيره كما سلمت لجنة الطريق شهادات تقديرية لعدد من الشخصيات ممن ساهموا في أنجاح المزاد يتقدمهم أبو اليمامة والأستاذ صالح غرامة ورجل الخير المعروف الشيخ علي محمد السنيدي وكذلك لمن قدم التحفة الأثرية الشيخ سعيد الماتري والفائز بها عبدالقادر بن الحاج وكذلك تكريم رجل الاعمال محضار بن الحاج  الداعم والمقيم في امريكا .
 
بعد ذلك جرى نقاش حاد وصريح بين أبناء مشألة وشارك معهم عدد من الشخصيات من أبناء يافع وطرح الجميع تساؤلات ليس لها تفسير وفي مجملها تتنحور حول لماذا حرمت مشألة بشكل خاص ومديرية يهر بشكل عام من مشاريع الدولة رغم التضحيات الوطنية التي يقدمها أبناء مشألة وآخر تلك التضحيات الشهيد القائد اللواء طماح وبعده بأيام أصيب عدد من أبناء مشألة في جروح بالغة في مواجهة الإرهابيين في محافظة أبين. 
 
 وفي نهاية الحفل أتفق الجميع على ضرورة التواصل والتنسيق مع جميع الجهات لوضع أولويات في الإعتمادات أكانت الحكومة أو الدولية فلا يعقل أن يتم إهمال مناطق قدمت فلذات أكبادها في سبيل الوطن وفي الاخير تجد الإهمال غير المبرر .