وستجري اختبارات الطيران في غضون 3 أشهر، وبعد ذلك سيتم نقل السيطرة على القمر الصناعي إلى الجانب المصري.

وصنع القمر الصناعي "إيجيبت سات إيه" بالمشاركة مع روسيا، ومن المقرر أن يحل محل القمر الصناعيالذي فقد في فبراير 2015 بعد إطلاقه في 16 أبريل 2014.

ويتميز القمر الجديد عن السابق بمواصفات فنية زادت من قدرة ذاكرته باستخدام سعات أكبر، والقمر صناعة مصرية وإدارته مصرية 100 بالمئة، ويتجاوز عمره الافتراضي الـ 11 سنة لأنه من الأقمار الكبرى.

ويسمح القمر الجديد برسم حدود ومعالم التخطيط العمراني وسياسة رسم معالم جديدة في مصر، إضافة إلى دراسة تطور مصادر المياه ورصد ما يحدث على الأرض من ظواهر طبيعية وصناعية