وأوضحت مصادر أن الشرطة المصرية في محافظة الجيزة  عثرت على امرأة عجوز مذبوحة في شقتها في حي إمبابة، وهي ترتدي ملابسها كاملة مع وجود بعثرة في محتويات المنزل.

وبعد ثلاثة أيام من البحث والتحري، تمكن رجال الشرطة من فك طلاسم القضية، ليتبين أن الدافع ليس السرقة، وأن الغاية من جريمة القتل كان "الانتقام" من نجل العجوز، وفقا لما ذكر موقع "مصراوي"

وأوضحت الشرطة المصرية أن ابن العجوز الضحية مارس الرذيلة مع سيدة على مدار عامين بزعم علاجها،  لكونه متخصص في أعمال الدجل والشعوذة، مما دفع الزوج إلى قتل المرأة العجوز بعدما فشل في العثور على ابنها المشعوذ.

وبعد ضبط المتهم وزوجته، أقرا بارتكاب الواقعة، وعلل الجاني ارتكاب جريمته بقوله: "حرقت قلبه على أمه انتقاما لشرفي".

.