قريباً تطبيق عدن أف أم نيوز للجوال
للحصل على جديد الاخبار

هادي والشرعية في الخليج...والحرب الطاحنة في اليمن

- تصغير الخط + تكبير الخط
#عدن_أف_أم خاص 
كتب صالح البخيتي 
 
الوضع اليمني مزري وعدواني لخليط غير متجانس في مكوناته, مبتداء من راس هرم الدولة الذي اقتبس السلوك العدواني وتلبس ثوب الاضطهاد المغيت على شعبة الابي , بسبب تقاعسة للجماعات المتطرفة وشراكتهم بالحكم سابقا ,فلا ننسى ذلك فقد اصبحت اليوم اليمن بهذا النظام المغيت مسلوبة الحرية تمارس نظامها على المواطن المسكين الذي أصبح ضحية صراع سياسي يحكمونه قادات تاريخهم اسود لعبوا بمقدرات الشعب .
 
عندما نتطرق إلى الحالة الأمنية نجدها معدومة اطلاقا ولم تقدرالدولة بشرعيتها المزمعة إن تنفذ قرارعلى ارض الواقع يطمن حياة المواطن اليمني ليعيش بحياة كريمة فقد غابت الدولة وظهرت الاختلالات بكثرة ,وانتشرت الجريمة "القتل ,البطش ,السلب والبسط "على الممتلكات العامة والخاصة. 
 
واصبح المواطن اليمني لم يقدر إن يأخذ أو يطالب بحقة المشروع في الدستور المعشعش في سماء دول الجوارالتي دخلت تثير وتبسط على ماتبقى من الايادي الملطخه بدماء الشعب اليمني ,تابعنا هذا المشهد ووجدناه مشهد تراجيدي مأساوي عنوانه الهدم وإبادة المواطن اليمني فهذا واقع اليم ومرير يعانية الشعب اليمني شمالا وجنوبا ,ولايهنى لهم بال في ضل انعدام امنه واستقراره.
 
فقد تسال كثير من النشطاء والكتاب والمحللين السياسيين عن المشهد الحاصل في اليمن شمالا وجنوبا قالوا : هل ستنتهي الحرب في اليمن؟ نقول لا لم تنتهي ,في ضل غياب الدولة ممثلة برئيسها الشرعي المشير"عبدربه منصور هادي" الذي أصبح رهينة في احضان الاشقاء في دول التحالف ينفذ قرارات مزمعة من خارج بلده , والجهة الأخرى "عبدالملك الحوثي" المجوسي الذي ادخل الشعب اليمني في حرب ابادة طاحنة لم تنتهي.
 
في ضل تممد ايراني داعم له ولجماعته المتطرفة الخارجة عن العقيدة الإسلامية ,التي باتت ومازالت تعبث في مقدرات الشعب اليمني وممتلكاتة,فقد قتلوا الحرث والنسل وسلبوا الدولة مقدراتها ,فهذا المشهد اليم بحد ذاته, وقد يتسال الآخرون , لماذا الحوثي وجماعته شنوا الحرب في اليمن؟ 
 
يكتفي الاجابه إن هذة الجماعات متطرفة خارجة عن النظام والقانون, والحرب التي شنوها هي حرب استنزاف وإبادة للشعب اليمني ومقدراته ,وليس لهم مطلب شرعي او حقوقي يقفوا الناس إلى جانبهم.
 
فقد شنوا حرب هيمنة لزرع الخوف بين أوساط المجتمع اليمني والدولي , بسبب فكرهم المتطرف يريدون هدم الدولة وتغييرالنهج والعقيدة, اي العبث بالأرض والعرض والدين ,فهم جماعات خارجة عن ملة الإسلام قاتلهم الله.
 
من ينكر ان تلك التلاعبات وراها أجندة خفية تزج باليمن واهلة إلى التهلكة وهذا واضح من هذة الحرب المقيتة التي قتلت أبناء اليمن ذكورا واناثا,في ضل غياب الدولة ممثلة برئيسها هادي وشرعيتة المزمعة التي تنفذ قرارات من الخارج والحوثي وجماعتة يواصلون اشعال فتيل الحرب الابدية في اليمن فهذا مشهد تراجيدي مأساوي لم ينتهي يخوف المواطن اليمني من استمرارمعاناته على مر الزمن.
 
صالح البخيتي