قريباً تطبيق عدن أف أم نيوز للجوال
للحصل على جديد الاخبار

إنعقاد القمة العربية .. في مكه المكرمه، حول أهم المواضيع التي سيتم مناقشتها .

- تصغير الخط + تكبير الخط
تعقد  القمة العربية اليوم الخميس ، في قصر الصفأ بمكة المكرمة ، إجتماع مجلس جامعة الدول العربية
  على مستوى القمة في دورته غير العادية.
يتضمن جدول الأعمال بحث الاعتداءات على سفن تجارية في المياه الإقليمية لدولة الإمارات العربية المتحدة، وما قامت به ميليشيات الحوثي الإرهابية المدعومة من إيران بالهجوم على محطتي ضخ نفط بالمملكة العربية السعودية وتداعياتها على أمن واستقرار المنطقة، بحسب و"كالة أنباء" الشرق الأوسط.
كما  علمت الوكالة، أنه سيبدأ وصول الوفود والملوك والرؤساء ورؤساء الوفود المشاركين في القمة إلى قصر الصفا الساعة الثانية عشرة منتصف ليل،
تبدأ الجلسة الافتتاحية القمة في الساعة الثانية عشرة وخمس وأربعين دقيقة، بتلاوة آيات من الذكر الحكيم، ثم كلمة الرئيس التونسي الباجي قائد السبسي، الذي ترأس بلاده الدورة الثلاثين الحالية للقمة العربية، يتبعها كلمة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، ملك المملكة العربية السعودية (الدولة المضيفة للقمة)، ثم كلمة الأمين العام
وأفاد : المتحدث الرسمي باسم الأمين العام لجامعة الدول العربية السفير محمود عفيفي “ان القمة العربية التي ستعقد في مكة بناءً على دعوة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز ستناقش موضوع عمليات التخريب التي تعرضت لها سفن تجارية في المياه الإقليمية لدولة الإمارات، واعتداء ميليشيا الحوثي الانقلابية على محطتي ضخ نفط في السعودية ولما لذلك من تداعيات خطيرة على السلم والأمن الإقليمي والدولي وعلى إمدادات واستقرار أسواق النفط العالمية”.
ولفت: إلى أنه كان هناك تنديد سابق من جانب جامعة الدول العربية وأمينها العام لمثل هذه العمليات خاصة عملية الطائرات المسيرة التي استهدفت محطتي ضخ النفط من قبل ميليشيا الحوثي الموالية لإيران، .
وأردفأ : عفيفي في تصريح لو"كالة الأنباء "السعودية: “واس” إن المرحلة الحالية وفي إطار ما شهدناه من أحداث مؤسفة تتطلب أن يكون هناك مواقف واضحة من جانب الدول العربية فيما يتعلق بالتهديدات والتحديات التي تواجه الأمن القومي العربي”.
وأضاف : “أن هذه التهديدات تمثل تحديًا للأمن القومي العربي ككل، ويجب أن يكون هناك تأكيدات على أن هناك إجراءات حاسمة للتعامل مع مثل تلك التهديدات، ورفض أن يكون هناك محاولة تمس الأمن الوطني والداخلي لأي دولة عربية سواء بشكل مباشر أو من قبل جماعات معينة تعمل لصالح دولة أو طرف إقليمي آخر”.