قريباً تطبيق عدن أف أم نيوز للجوال
للحصل على جديد الاخبار

الاحتلال لا دين له….لكن !!

- تصغير الخط + تكبير الخط
كتب : صالح علي الدويل :
 
٧/٧/ ١٩٩٤م يوم احتلال الجنوب مهما حاول البعض أن يقدم من تسويقات لذلك اليوم وانها حرب في إطار وطني والاستدلال بشراكة جنوبية دافعها الثأر السياسي شاركت فيه .
 
لقد كانت القيادة السياسية الجنوبية التي دخلت الوحدة بائسة وضحلة في تفكيرها السياسي بكل المعاني فقد دخلت وهي لاتملك ادنى معرفة بكيفية إدارة الدولة العصبوية لكن على الأقل فرضها موقعها في الجنوب اما الذين حلوا بعدهم بعد ذلك اليوم فهم ليسوا أكثر من طرفية لعفاش .
ما تم من تحشيد سياسي وديني في القطر اليمني ” الشمال بلغة القوميين السياسية والوطنية ” لايعني إلا معنى واحد هو ان تجوس احذية جحافل عساكرهم ديار الجنوب العربي ، وقد جاست وافسدت ونهبت وتحول الجنوب العربي ” بلاد الشيوعيين ” إلى بلاد فتحتها جيوش “المجاهدين اليمنيين ” ….احتلال دعم فيه المنبر اليمني المدرعة اليمنية واحذية عساكرها
 
وحل على شعب الجنوب العربي سنين عجاف كان المواطن الجنوبي يحتل ادنى درجات المواطنة في التقسيم العصبوي للمواطنة ، يمر في نقاطهم متهما في بلده ووصلت العجرفة ببعض عصبوييهم ان يمر في النقاط ولايكمل بقية اسم قبيلته فقط يقول: ” سن” فياتيه رد العسكري العصبوي : ” حن ” !!!
 
تحول المواطن الجنوبي إلى غريب في أرضه… سرحوا الالف العساكر ..غريب في ادارته …غريب في سوقه بمعنى أدق ” تدحبش ” الجنوب فواصلوا المسخ بنقل نمطهم المعماري وطريقة تخيط المدن وتصميم المؤسسات الرسمية…الخ كانت حربا في كل المستويات لسحق هوية الجنوب العربي ويمننتها شاء من شاء وأبى من ابى
 
تحل ذكرى الاحتلال والجنوب في مخاض وطني وسياسي وامني.. مخاض يتجسد بشكل سلبيات واختلالات امنية في المجتمع واختلالات سياسية بين نخب الجنوب العربي… اختلالات في بعض تفاصيلها ترسم صورة قاتمة!!
 
ما يحصل هو عنوان صراع مشروعين : مشروع يمننة مازالت محتفظة ببقية قوة تحارب مشروع الاستقلال بها ، ومازال لها فينا اطراف قوة تحاربنا بنا ، ولا خطر على الجنوب العربي من كل ذلك انما الخطر عليه من جذر انقسامية مناطقية شكلت وعيه السياسي اتسم بها الجنوب لابد من ترشيدها وفي هذه المرحلة لانها لاتعلم ماذا تريد ، وكذا ازمة نخبوية مرجعها إلى ازمة في بنية العقد السياسي المركزي الجنوبي الذي تاسس بعد الاستقلال وشرعن سيادة طرف واستئصال واستبعاد وحرمان الأطراف الاخرى ، هذا العقد هو الذي خلق الثأرية السياسية التي استفادت منها عصبوية صنعاء في حرب احتلالها عام ١٩٩٤م ومازالت تستفيد منها .
 
ازمة النخب الجنوبية انها تضحي بمصالح الجنوب الوطنية ثارا لخلافهم السياسي.
 
وعليه فإن العقد السياسي الذي لن يسع تنوعنا السياسي والمناطقي ومراكز القوة في هذا التنوع سينعكس إلى ثارية سياسية ومناطقية سيخسر فيها الجنوب كل شيء ويعاد احتلاله بأبنائه هذه المرة والخطر يتمثل في طبيعة تأسيس المفردات العسكرية عند كل الاطراف بدون استثناء والتي تغلب فيها وعليها الطبيعة المناطقية والقبلية ويتلاشى فيها التأسيس الوطني الذي يقوم على مزج المكونات واعتبار المؤسسة مصهر الهوية والدولة الوطنية الرئيس
 
الأزمة ليست في النخب فقط بل اعمق انها موجودة في طبيعة. المنافرات الانقسامية القبيلة التي يعتقد البعض انه لن يكون شيئا مذكورا إلا بها وبتهميش الآخر واستبعاده وهو نسق عاطفي لن يؤسس لمواطنة حتى لو ادعاها بل سيؤسس لصراعات ستفيد العدو ونعود لنقطة الصفر و “كأنك يابو زيد ماغزيت”
 
ان الشعارات لا تؤسس أوطان بل تؤسسها المؤسسات فهل نفيق قبل فوات الاوان .