قريباً تطبيق عدن أف أم نيوز للجوال
للحصل على جديد الاخبار

اللواء 33مدرع إنجاز عظيم وقائدحكيم

- تصغير الخط + تكبير الخط
 
 
✏/علي عميران 
 
قبل أكثرمن ثلاث سنوات وفي خطوة جريئة بدت للوهلة الأولى شبه مستحيلة أو قل حلم بعيد المنال تحقق حلم اللواءالركن علي مقبل صالح محافظ محافظة الضالع قائد اللواء 33 مدرع قائدمحور الضالع  و تحول إلى حقيقة ملموسة على أرض الواقع. 
 
الحلم بدأ مع بداية إطلاق اللواء الركن علي مقبل صالح قائداللواء 33 مدرع  العنان لمشروعة الحلم أو حلمه المشروع في إعادة تجميع قوات اللواءوفتح باب التجنيد و إنشاء معسكر تدريبي لشباب المقاومة الجنوبيه  في معسكرالجرباء الذي أصبح الآن يعرف بمعسكر ومقر قيادة اللواء 33 مدرع في الضالع .
 
وبفضل عزيمة و إصرار القائد العسكري المحنك قائد اللواء 33 مدرع صار معسكرالجرباءصرحآ شامخآ و إنجازآ عظيمآ يحسب للقائد علي مقبل . 
 
هذا القرار الحكيم والانجازالعظيم لم يحقق حلم قائد اللواء فحسب بل طموح  أبطال اللواءوالمقاومة الجنوبيه في تجميع قوات اللواء وقيامه بدوره المنوط به في الدفاع وحماية الضالع من اعتداءات ميليشيات الحوثي الارهابيه لايرانيه وان يكون مقراللواء منطقة الجرباء الاستراتيجيه و هو هاجس استحوذ على فكر قائد اللواء و الجنود و الضباط و المقاومة  و أستوطن عقول و قلوب رواد الجيش  الأوائل منذ  أعوام. 
 
الجنرال علي مقبل  أستطاع ان يجعل من المعسكر الدينمو المحرك و قلب المقاومة النابض لرفد الجبهة بالدماء الشابة الجديده و ركيزة أساسية من ركائز الجيش الداعمه الرئيسية للشرعية.
 
المعسكر فتح الباب أمام جيل الشباب الحالم الطامح لنيل شرف الجندية و تحقيق أمآلهم و تطلعاتهم المشروعة من خلال إنضمامهم إلى صفوف الجيش  لخدمة الوطن و الدفاع عن سيادتة و إستقلالة و دحر الإنقلاب الحوثي لإستعادة الدولة المنهوبة بقوة السلاح  و فرض سلطة الامر الواقع و ترسيخ دعائم الأمن و الإستقرار و بناء نهضة اليمن و تقدمة  و إزدهارة.
 
حلم الجنرال علي مقبل  في إقامة المعسكر تحول إلى إنجاز للقائد و الجيش والمقاومة معآ  و فخر لجيل السلف ومن بعدهم الخلف.
 
فقد بدأ مجرد فكرة بسيطة فقط لتتحول الفكرة بعد ذلك إلى خطة عمل محكمة و مدروسة بعناية فائقة ثم مشروع قائم بحد ذاته لا تخطئة العين  و لا بإمكان حاقد إنكاره. 
 
اللواء 33 مدرع ومعسكرالجرباء يؤدي اليوم دورة الوطني في إعداد الشباب الملتحقين حديثآ باللواء 33 مدرع و تدريبهم على أحدث وسائل التدريب العسكرية و الفنون القتالية العصرية على يد نخبة من الضباط الوطنيين الأحرار المتميزين الذين يتمتعون بمؤهلات علمية عالية و خبرات و تجارب غنية و ثرية. 
 
وخلال فترة زمنية قصيرة و بإمكانيات شحيحة أصبح المعسكر خزان بشري لضخ اللواء بالمقاتلين الشجعان الذين يخوضون معارك الشرف و البطولة و الفداء في جبهات الضالع المختلفه وقدم اللواء 33 مدرع مئآت الشهداء و الجرحى قربان لليمن و عزتة و كرامته. 
تعظيم سلام لقيادات و قواعد اللواء 33مدرع و أبطال المقاومة
المجد و الخلود للشهداء و الشفاء العاجل للجرحى والنصر للشعب اليمني العظيم.