قريباً تطبيق عدن أف أم نيوز للجوال
للحصل على جديد الاخبار

كثرت الأدياك

- تصغير الخط + تكبير الخط
بقلم/عبدالقادر زين بن جرادي
 
كثر الأدعياء بتمثيل الجنوب وقادته والأوصياء عليه وكأنه يتيم الأبوين أو مجهول النسب .
قائد تاريخي ، قائد مقاومة ، مناضل قديم ، مناضل حديث ، مناضل حراكي ، مناضل مقاوم ، رئيس سابق ، رئيس أسبق ، رئيس حديث ، 
... ألخ من الصفات والأسماء والألقاب والأتباع وما إلى ذلك من أرسال وأعبار ومساقي وملاقي ومداخل ومخارج وطرق وأنفاس وأبواق وطبول ومزمرين ومصورين وداعمين ومستلمين وصفحات وكتابات وتغريدات وهشتاجات وفنادق وغرف وأجنحة وفلل ولقاءات ومشاورات وحوارات وميليشيات وباسط ومبسوط وباطح ومبطوح وتصريحات مطمئنة الجنوب قادم قريباً جداً حسب ما أكد لنا سفير شرق ستان وسفير غرب ستان وعرب وعجم وهنود وحبش جنوب ديمقراطي إتحادي صافي مصفاء نقي خالص خالي من شوائب السلالات والمذاهب والأحزاب والكتائب والقبائل والمناطق 
 
تعددت الأوجاه والكلام واحد واختلف ألوان الحبر وأنواع الخط بين الكوفي والنسخ والرقعة والهادي والديواني والأندلسي والفارسي والثلث يكتبون بها أنمق الكلام ونسيج الأحلام بخاتمة واحدة الخلود للشهداء والشفاء للجرحى والحرية للأسراء والنصر للجنوب .
 
كثرت الأدياك فبطل السحور فصمنا يومنا وشهرنا وسنواتنا وعمرنا عطوف من غير سحور .
كلما حاولنا أن نلمم شتاتنا ونستفيق من غفوتنا ونضمد جراحنا ونتقارب نحن الغلابا بسطاء الشارع .
يطلع ديك منتوف الريش مقطوع العرف يصيح ويطلع لنا صورة في غرفة فاخرة مع مندوب شركة أو معهد أو صحفي مستأجر بأسم اللقاء مع ممثل دولة عظمى وأنه بلغ المراتب العلى والصفات الأسمى بصفته ممثل معترف فيه من قبل من أستأجره من شخص أو من قاعة أو من صحيفة أو قناة فضائية لا علاقة لذلك بدولة ولا بحكومة ولا بمسؤول رسمي 
 
أنه الضحك على الدقون واللعب المأجور والتجارة البائرة وحب الظهور والتصوير .
 
فلا قائد تاريخي أو حديث ولا رئيس ولا مناضل أهتم يوماً بأن يوجه أتباعه وأنصاره وأشياعه أن يتحلوا بالأخلاق الحميدة وأن يأدوا أعمالهم بالشكل الصحيح لخدمة المواطنين والوطن بأمانة وصدق وتفاني أو  خرج وأشياعه لينظفوا شارع أو يشيع جنازة شهيد أو يواسي أسرة شهيد أو يعاود جريح .
 
يا أدياك المناصب والألقاب وحب الظهور وتجار التشاحن والتباغض وعدم التسامح وزعمائم التصنيف والتخوين والعمالة ونافخي الكير وسذاج السياسة واللعب ومنفذي الأوامر العالم لا ينظر إلى من لا يستطيع أن يكون رؤياء مستقبلية ويرسم أهداف معقولة ويواكب الواقع ويعمل على الأرض للبناء والنماء ويحقق الأمن والأستقرار في حيه وشارعه فكيف أن يقود دولة وبشر وثروات ومواقع إستراتيجية هامه للعالم أجمع .
 
لم تلمموا أنفسكم وتتنازلوا لبعضكم وتتسامحوا وتطوون صفحات ألم الماضي والحاضر وتنفون غيركم وتهمشون الأخرين وتصنفون من يعارضكم بأمسخ الأسماء والصور .
تحاورن أنفسكم وتختلفون على( أين مكاني؟ ) لم تختلفوا على مصالح الشعب والوطن مستعدين تتحالفون حتى مع السيد إذا أمنتم أماكنكم فلا غرابة يا أدياك بالا أعراف . 
 
ضيعتم وطن وضيعتم شباب الوطن بين قتيل بالرصاص وقتيل بالمخدرات وهايم بالشوارع بلا عمل وتقربون من تبلطج وترفعون السفيه والرويبضه وتقبضون أثمان ذلك فتشترون الشقق بالخارج والفلل وتزوجون أولادكم بأخر الفنادق وأفخر الأكول والمشارب وتهزون خصور النواعم وتبذرون الدولارات التي لم تعرقون بها سواء أنكم تبثون الفتنة وتزيدونا تنافر .
 
حديث للجميع لأني لا أراى فيكم أصحاب قرار بل منفذي أوامر .
أدياك بالا عُرف 
ليست بأدياك جنوبية .
والله من وراء القصد ،،، 
 
🖋