قريباً تطبيق عدن أف أم نيوز للجوال
للحصل على جديد الاخبار

نزق الإخوان يعمق أزمات الشرعية في اليمن

- تصغير الخط + تكبير الخط
 
 
للكاتب: أنيس الشرفي
 
ساهمت شهية حزب الإصلاح التابع لجماعة الإخوان المسلمين ونزعتهم اللامحدودة للاستحواذ على السلطة والنفوذ، في تعميق أزمات الشرعية المختطفة من قبل الحزب، الذي يوشك بسياساته العدائية أن يتسبب بزوال الشرعية الممنوحة للرئيس عبدربه منصور هادي كرئيس معترف به دولياً.
 
إذ كانت نزعة الإخوان إلى السلطة واستئثارهم بالسلطة ومعاداة كافة القوى المنافسة على الساحة، وراء ضياع صنعاء والشمال إثر توجههم لتطويع السلطة للحزب وإقصاء كل من لا يوافق نهج الإخوان، وهو السبب ذاته الذي يقود لإنهاء آمال بقاء الشرعية في الجنوب، إن لم يتم الاسراع بتقويمها وإصلاح الإعوجاج الراهن في كافة مؤسساتها.
 
فمنذ تمكن المقاومة الجنوبية مدعومة من التحالف العربي من تحرير عدن ولحج وأبين ومن ثم شبوه ودحر القاعدة من المكلا، بدأت آمال شعب الجنوب تترقب ما ستشهده مدنهم من تنمية واستقرار ودعم لا محدود يعوض ما لحق بهم من معاناة، وجزاء ما قدموه من تضحيات ما كان للنصر أن يتحقق دونها.
 
وفيما كان أبناء الجنوب يقدمون التضحيات الجسيمة للتصدي للحوثي ومواجهة التمدد الإيراني، كانت قيادات حزب الإصلاح بزعامة الأحمر ، تتقاسم المناصب في الرياض، فسيطر الحزب التابع لجماعة الإخوان المسلمين على قرار الحكومة الشرعية، وتقمص عباءتها وتجهز لاستلام عدن على طبقٍ من ذهب.
 
ومن ثم استغل الإخوان سيطرتهم على قرارات الحكومة، لإفشال عمل السلطات المحلية في الجنوب منذ اليوم الأول لتحرير الجنوب، وسخرت القرار السياسي والمال العام والإعلام الرسمي لمحاربة القيادات الجنوبية، وحرمانهم من الحصول على أي إمكانيات لتسيير شؤون المحافظات وتلبية متطلبات المواطن الجنوبي، ولو عند الحد الأدنى، عوضاً عن سعيها لتمزيق الصف وخلق صراعات بينية، عبر زراعة أتباعهم في مختلف المؤسسات لغرض التعطيل.
 
وعلاوة على ذلك، عمدت الحكومة لتجريع أبناء محافظات الجنوب المحرر، أشد أشكال المعاناة والتنكيل، وسعت لتضييق العيش وإفشال الأمن وتقييض الاستقرار، وتعطيل جهود إعادة تفعيل العمل المؤسسي، وإفشال بناء الجيش والأمن ومكافحة الإرهاب ومحاربة الفساد والاستبداد.
 
لقد أثبتت كل الشواهد إلى أن منطلق الإشكال ومحور التعطيل والفشل للشرعية في اليمن، تتمثل في أن شرعية الرئيس هادي مختطفة من قبل حلفاءه في حزب الإصلاح بقيادة نائبه الجنرال علي محسن الأحمر، إذ انتزعوا صلاحيات الرئيس هادي وسخروا سلطته والقرار السيادي لتنفيذ أجندات الحزب وارتباطاته الوثيقة خارج الحدود، ممثلة بالتنظيم الدولي لجماعة الإخوان المسلمين، وحلفاءه الإقليميون.
 
فإذا بحثنا في عمق القوى التي تتشكل منها الشرعية اليمنية، فسنجدها واقعة تحت سيطرة حزب التجمع اليمني للإصلاح (فرع الاخوان المسلمين باليمن) ومجموعة من التشكيلات الحزبية الصغيرة المفرخة منه والتابعة له، والموزعة بين منظمات مجتمع مدني وعناصر متطرفة - تم إدراج معظمها من قبل التحالف العربي ضمن قوائم الارهاب- وهي في الأصل كلها مجرد أقسام وتفرعات وتفريخات يفرخها التنظيم ذاته، كما رهنت الكثير من الشواهد، بأن التنظيم الإخواني هو الأكثر تفريخاً لتنظيمات وهمية وأخرى مشبوهة على الساحة.
 
وبإمعان النظر في مسيرة حزب الإصلاح وتخاذله المفضوح عن المشاركة الفاعلة في الحرب ضد الحوثي، رغم الجيش الجرار الذي يمتلكه والتسليح بكافة الأسلحة المتوسطة والثقيلة التي تتطلبها الجيوش لخوض الحروب. سنصل إلى استنتاج مفاده، أن حزب الإصلاح لا يبحث عن تحقيق أهداف عاصفة الحزم، بل يبحث عن أدوات قوة ومراكز نفوذ ترسخ سيطرته ونفوذه على المدى البعيد، وبما يحقق مصالح وأهداف التنظيم الدولي لجماعة الإخوان المسلمين، وقوى إقليمية معادية لدول التحالف العربي.
 
إذ أن الحزب الإخواني سعى لتعطيل جهود التحالف العربي وشركاؤه الفاعلون على الأرض في الجنوب والشمال، وعمل بكل ما أوتي من جهد وإمكانيات لاختطاف الشرعية، ثم لتسخير إمكانيات الدولة ومؤسساتها لخوض معركة الإخوان المسلمين ضد التحالف العربي. 
فقد كان هدفه الرئيس كبح انتصارات عاصفة الحزم، وإفشال أهداف التحالف العربي في معركة التصدي للحوثيين ومن خلفهم إيران، وسعى لاستنزاف وهدر مقدرات التحالف العربي خدمة لدولتي قطر وتركيا – حلفاء جماعة الإخوان المسلمين- حيث كان عامل تثبيط وساهم في تعطيل وضياع الانتصارات، وإهدار الكثير من الفرص المواتية لهزيمة الحوثي.
 
تؤكد الأحداث والوقائع على مدى 5 سنوات من الحرب، بأن حزب الإصلاح الإخواني المختطف للشرعية، أهدر بشكلٍ متعمد التفاعل مع أي من الفرص التي سنحت لقواته لضرب الحوثيين أو هزيمتهم وإضعاف شوكتهم، وبالمثل فعل الحوثي مع الإصلاح في نهم ومأرب وتعز ووادي حضرموت والمهره وسقطرى.
 
ويأتي ذلك انطلاقاً من توافق أجندة مصالح الطرفين، التي تستقيم على استمرار الجمود السياسي والعسكري، بهدف الوصول إلى استنزاف التحالف العربي وشركاؤهم الجنوبيون بشرياً ومادياً ومعنويا، وتمزيق روابط الائتلاف والشراكة التي تجمع قطبي التحالف وشريكهما الجنوبي الفاعل على أرض الميدان، وتثبيت الحوثي في صنعاء وحزب الإصلاح في عدن، ومن ثم إقامة تسوية بينهما لتقاسم السلطة، ويجنيان ثمار تلك التسوية هما وشركائهم في قطر وتركيا وإيران.
 
 
أنيس الشرفي
23 أغسطس 2019م