قريباً تطبيق عدن أف أم نيوز للجوال
للحصل على جديد الاخبار

شرارة 14 أكتوبر لن تنطفي

- تصغير الخط + تكبير الخط
 
 
بقلم / الباركي الكلدي 
 
تحل علينا الذكرى ال 56 لثورة الرابع عشر من أكتوبر  وشعبنا  لا زال يسطر التضحيات والنضال والجهود والعطاء في سبيل الحرية والكرامة والدفاع عن ثورته وهويته وسيادته الوطنية المقدسة لدى أبناءه 
 
نحيي أولئك الأبطال الذين فجروا شرارة الثورة الجنوبية الأولى لدحر الاستعمار البريطاني عن أرضنا وسطروا أروع واجمل وأعظم صور التضحية والفداء والصمود والثبات والإصرار على مواصلة النضال حتى النصر المتوج بجلاء أخر جندي بريطاني وإعلان التحرير والاستقلال وقيام الدولة الجنوبية الحرة المستقلة كاملة السيادة على ترابها الوطني ، ألف رحمة وسلام على أرواح الشهداء الذين ضحوا بأرواحهم الطاهرة وعبدوا بدمائهم الزكية طريق النصر والحرية
 
تأتي هذه الذكرى في ظل ظروف وتطورات سياسية يشهدها جنوبنا الحبيب والخوض في معركة الكرامة ضد تحالف الحوثي وإيران والإخوان المسلمين الذين يريدون العودة بالجنوب لاحتلال 1994 الثاني لارضنا باسم مؤامرة الوحدة اليمنية 
 
لقد كان هؤلاء ينخرون في الجسد الجنوبي بإسم ثورة الرابع عشر من أكتوبر واستطاعوا النيل من خير الرجال الشجعان مناضلين الثورة الجنوبية وتدبير الاغتيالات والتصفيات التي طالت الثوار وعلى رأسهم  قحطان الشعبي وسالم ربيع وعلي عنتر وصالح مصلح وعلي شايع وكوكبة من قادة ثورة 14 أكتوبر  
 
لم ينعم وطننا في استقراره وظلت المؤامرات تحاك للتخلص من قيادته وثواره الأحرار منذ فجر الاستقلال 
 
أن الأحداث التي واكبت  ثورة الرابع عشر من أكتوبر وما بعدها كثيرة ومؤلمة وأننا ندرك تماماً أن الطريق طويل للغاية للوصول إلى الهدف خاصةً والمؤامرات نفسها تعمل ضد الجنوب  بشكل كبير للقضاء على قيادات وكوادر وشخصيات ونشطاء الثورة الجنوبية الثانية
 
نأمل أن يكون جميع القيادات الجنوبية في مستوى اخلاص ووفاء ووحدة شعبنا وفي مستوى التحديات والصعاب التي يواجهها وأخذ العبر والدروس من أحداث الماضي 
 
ندعوا كل القيادات والنخب الجنوبية الوطنية المخلصة بمختلف مكوناتهم والوان طيفهم ان يجسدوا الوحدة والتماسك والروح النضالية لشعب الجنوب ويؤكدون للعالم فعلاً وقولاً ان الجنوب هو اطارنا الأوحد والجامع وان استعادة دولتنا هو هدف الجميع مهما تعددت مكوناتنا أو تنوعة شعارتنا ،
 
وان من يغرد خارج هذا الاطار وبعيدا عن هدف ثورة شعب الجنوب وغايته في الحرية واستعادة دولته الحرة المستقلة كاملة السيادة هو جزء لايتحزاء من الادوات الرخيصية والاوراق المستخدمة ضد شعب الجنوب وثورته التحررية 
وليعلم الجميع أن ما يحدث من الممحاكات ستكون لها انعكاساتها السلبية تجاه الجنوب أرضاً وإنساناً
 
لقد مرت سنوات طويلة جداً ونحن نتمنى أن تختصر  تلك المعاناه وان نحقق الانتصار النهائي لتتويج تلك التضحيات بالنصر المؤزر ولا يكون ذلك الا بوحدة الصف وافشال كل ما يخطط له أعداء الثورة الجنوبية 
وان لا تكون أخطاء الماضي عوائق الحاضر وعثراته 
تجاوزنا الكثير من الصعوبات ولازالت اليوم أمامنا صعوبات أكثر  وأكثر تطوراً لنكون صفاً واحداً نستفد من أخطاء الماضي ولا نكررها ولا نسمح لها تدمير الثورة الجنوبية الثانية التي لم تكتمل أهدافها على الرغم من التضحيات الجسام منذ سنوات طويلة وأن الدفاع عن الثورة الجنوبية أصبح أمر في غاية المسؤولية 
أمام المتغيرات السياسية المتسارعة