قريباً تطبيق عدن أف أم نيوز للجوال
للحصل على جديد الاخبار

غابات بنما تروي معاناة انسانية لشبان يمنيين جراء ويلات الحرب باليمن وهروب الحكومة

- تصغير الخط + تكبير الخط
 
 
 
بعد اندلاع  الحرب في اليمن وماشهدته اليمن من انفلات أمني جراء توقف  الحكومة من القيام بواجباتها وهروبها إلى الخارج  تعرض الكثير من اليمنيين للاظطهاد  والقتل والبطش وتعرض البعض الآخر للتهديد،بالتصفية الجسدية، مما دفع بهم للمخاطرة بحياتهم،والنزوح من بلادهم، واللجؤ إلى دول أخرى.
 
ومن ضمن ضحايا، ذلك الانفلات الأخوين، "رياض محمد،" و"مصطفى محمد"وزميلهم"اكرم احمد علي" حيث تسببت أوضاع الحرب في اليمن   تعريض حياتهم للخطر والتهديد بالقتل والتصفية الجسدية، من قبل جماعات مسلحة، استغلت الانفلات الأمني وغياب الحكومة،وتوقفها عن أداء مهامها، الأمر الذي دفع بالشبان الثلاثة، للمخاطرة بحياتهم والهروب من جحيم الحرب والانفلات، إلى  بلاد الإكوادور ومنها دخلوا عبر  غابات بنما مع مجموعة من المهاجرين من جنسيات مختلفه،ومكثو فيها لمدة سبعة ايام، وعدم استطاعتهم الخروج منها لما تعرضوا له من اهوال كبيرة، في منتصف الغابات،وتوقفهم جراء هطول امطار غزيرة،وسيول جرارة، أخذت منهم كل مايمتلكونه من،وسائل عيش شخصية بسيطة، اصطحبوها معهم،
 
 
  وفوق هذا كله فقد تسببت لهم ، موجة السيول والأمطار، بكارثة اشد وقعاً، حيث تسببت في وفاة، العديد من زملائه،ولم يتوقف الامر في معاناتهم عند تلك الفيضانات بالغابة، بل تعرض من بقي منهم، إلى التقطع من عصابات من قبل شرطة في المكسيك، ولازتزال حياتهم في خطر   في المكسيك، ويواجهون خطراً اعظم،في حال  رجوعهم الى اليمن  بسب ان تلك الجماعات المسلحه التي مازالت تتربص بهم وتتوعدهم بالقتل ان هي وجدتهم، في ظل الانفلات الامني وغياب الحكومه.